كانت بداية يوم عادية جدا، بداية يوم أشعلت حب القهوة في قلب عبد اللطيف. في عام 2008 ، قدم له أحد طلابه عينة من القهوة الحرازية، أخذها عبداللطيف إلى والدته التي عرفت على الفور أنها قهوة جيدة، من خلال رائحتها الزكية و القوية. قاموا بتقشير القهوة وتحميصها بالطريقة التقليدية ، ظلت رائحة القهوة الطازجة تطوف بجدران المنزل لعدة أيام. كان ذلك اليوم بداية شغف عبداللطيف لتذوق و تجربة أنواع مختلفة ومتعددة من القهوة اليمنية بمختلف مناطق البلاد. اعتاد عبد اللطيف شراء القهوة، وتذوقها، و اعتبارها رفيقة لدربه. كل هذا استمر كشغف حتى عام 2015 ، العام الذي شكل بداية حياته المهنية.

كانت شركته الناشئة في تجارة القهوة. في بادئ الأمر، سافر كثيرا لكي يعثر على أجود أنواع القهوة. واجه عبد اللطيف الكثير من الإنتكاسات المالية التي استمرت لمدة عام كامل. من تكاليف مصاريف النقل، وشراء العينات، وغير ذلك العديد من المحن. تمكن رغم كل ذلك من زيارة العديد من المناطق المختلفة ، والتحدث إلى المزارعين وإعطائهم إرشادات حول كيفية جني ثمار القهوة بالطريقة الصحيحة. أمضى عامه الأول في البحث وتذوق مئات العينات، الأمر الذي أعطاه القدرة على تحديد الأنواع التي يفضلها. على الرغم من أن نشاطه التجاري كان بطيئًا جدًا في بداياته ، إلا أنه لم يستسلم. استمر عبداللطيف بالمضي قدما يملؤه الحماس و التصميم متجاوزا كل العقبات المالية. بدأ النجاح يتسلل إلى طريقه، فقد صار واحدًا من أكثر الأشخاص الموثوقين عندما يتعلق الأمر بتجارة القهوة. مع قصته الملهمة ، تمكن من عقد صفقات دولية التي ولدت تأثيرا إيجابيا كبير على عمله.

أحد أحلام عبد اللطيف هو أن يصبح متذوق قهوة عالمي. في إبريل عام 2018، حصل على الفرصة التي طالما تمناها، أثناء إنهماكه في العمل، تم التواصل معه من قبل SMEPS و حثه على التجهز للسفر في أقرب فرصة. في وقت قصير جدا تمكن من تحضير كل ما يحتاج إليه. تمكن من الوصول إلى كوالالمبور بعد رحلة استغرقت ثلاثة أيام. بدأ جلسات التدريب الخاصة به بمجرد وصوله، وخضع لجميع الامتحانات. شعر عبد اللطيف بالفرح والسرور لحصوله على فرصة التي طالما حلم بها.
في انتظار الحصول على النتائج..
في انتظار مكالمة التهنئة..
لقد حصل عليها!
هو الآن متذوق قهوة عالمي

اليوم ، يقول عبد اللطيف: "نحن نخطط لخطوة أكبر ، وستكون مفاجأة كبيرة لجميع عملائنا. سنمضي المزيد من الوقت في المزارع ، ونبني شراكة أقوى مع المزارعين لتحقيق 
نتائج رائعة."

 

It was just a typical day at work when Abdullatif’s love of coffee flared. Back in 2008, a student of his gave him a sample of Harazi Coffee that he took to his mother. At home, his mother instantly knew that it was a really good coffee just from its strong pleasant scent. Moments later, they started peeling and roasting the coffee in its traditional way, the scent of freshly made coffee was tied to the walls of the house for days. After that day, his passion for tasting and trying different types of coffee from different areas in the country grew widely. A habit of buying, savoring and thinking of coffee as his companion continued until 2015, and that’s when his career has begun.

His startup was in coffee trading. At first, he traveled around finding excellent coffee. Abdullatif faced a lot of financial setbacks that lasted for an entire year. Trying to afford transportation, buying samples, and so on. He managed to visit many different regions, talking to farmers and giving them guidance on how to harvest coffee the right way. He spent his first year researching and tasting a hundred types of samples in which he admired and discovered the ones he absolutely loved. Although at first, his business was going very slow, he did not give up. Barely making ends meet, he kept on moving with full determination. Success slowly started moving towards his way, making him one of the most trustworthy when it comes to coffee trading today. With his inspiring story, he managed to make international deals that came with huge positive impact on his business.

One of Abdullatif dreams was to be an international coffee cupper. In April 2018. He got the opportunity he longed for. While drowning in work, SMEPS contacted him and told him to get ready to travel as soon as possible. In a very short, a bit pressuring time, he managed to get everything sorted out. Preparing everything he needed, heading to Kuala Lumper where it took him about three days to arrive. He started his training session as soon as he reached there, and got through all the examinations. He felt overwhelmed with joy and happiness for having such a once in a lifetime opportunity. Waiting for his results, waiting for the call to be congratulated, he finally made it and is an international certified cupper.

Today, Abdullatif says “We are on a plan to stride bigger, and it will be a great surprise to all our customers. We will be spending more time on the farms, and build a stronger partnership with the farmers for an outstanding outcome.”

Comments
Be the first to comment on this post!