متجر معجنات صغير، 
رائحة المخبوزات الطازجة تملأ أرجاء المكان، 
في بلدها الحبيب..
هذا كان كل حلمها!
هيفاء شمسان، رائدة أعمال يمنية تعيش حاليا في الرياض. كان حلمها أن تقوم بفتح مخبز معجناتها الخاص في اليمن، و لكن بسبب الأوضاع التي تمر بها البلاد و الحرب لم تستطع تحقيق حلمها القريب البعيد في بلدها. لم تكن أوضاع البلاد لتوقفها أو تكون حائلا أمام تحقيق حلمها. في عام 2016، بدأت هيفاء بأخذ أول خطوة نحو تحقيق حلمها عن طريق صنع قوالب كعك الجبن بنكهات مختلفة. قبل أن تمتلك الشجاعة الكافية للإنطلاق، بدأت في إجراء التجارب من خلال صنع خليطها خاص وإعطاء عينات تذوق لعائلتها والمقربين منها، و التي أسفرت عن رودود فعل إيجابية، دون أي إستثناءات. بعد ذلك، قررت هيفاء أن تعمل على تجهيز و البدء بمشروعها عن طريق بيع منتجاتها في متجر الأسر المنتجه في الرياض. كانت منتجاتها متوفرة نهاية كل أسبوع لأن نسبة الإقبال لم تكن كبيرة في بقية أيام الأسبوع. من أصل أربعة إلى خمسة صناديق معروضة للبيع، واحد إلى إثنين يتم شراؤها، وفي بعض الأحيان لا يتم شراء أيا من منتجاتها. استمرت على هذه الحالة لمدة تتراوح بين الستة إلى ثمانية أشهر، مع خسارة تفوق أي وجه من أوجه الربح لعدة أسباب أهمها: تنافسية السوق و تفضيل المنتجات المعروفة على المنتجات الجديدة. كما قد تعزى أسباب أخرى إلى قلة العلاقات التي تمتلكها هيفاء في بلد غريب.
لم يثني كل هذا هيفاء عن متابعة حلمها، فهي اليوم مازالت مصممة على المواصلة قدماً لأنها تعلم بدون شك تفرد نوعية المنتجات التي تقدمها، بدءاً من عبواتها الجميلة و إنتهاءاً بعرضها المتميز. السبب الوحيد الذي شكل عائقاً أمامها هو السوق التنافسي و التوقيت السيء. تقول هيفاء أن "الحياة هي تجربة نتعلم منها. الفشل في مشروع يعلم الإنسان كيف يقفز مئة خطوة إلى الأمام، إلى مشروع أفضل و أنجح".

A small pastry shop with a fresh scent of good bakes in her beloved country, that was her dream. Haifa Shamsan is a Yemeni entrepreneur that currently lives in Al-Riyyadh. Her long living dream was to start her own pastry project in Yemen, but due to the war couldn't do it in her country. That didn't stop Haifa from trying to go after her dream. In 2016, she started by taking one small step by making cheesecakes cups with different flavors. Before getting the courage to take off, she started experimenting by making her own mixes and giving out taste samples to her family and close ones, which all resulted in a positive feedback, with no exceptions. After that, Haifa decided to prepare and start her project by selling her product in Al O'sar Product shop in Al-Riyyadh. Her products were only available only at the end of each week because the turnout wasn't so big on regular weekdays. Three to four boxes were placed on the market, sometimes one to two out four would sell, and sometimes nothing sells which turns into a huge loss. This lasted for about 6-8 months with more loss than a gain for multiple reasons. Some were because the market was completely competitive and preferred known products over startups, other reasons were because Haifa didn't have many relations and it was really hard in a strange country and that was one of the strongest reasons.
Haifa today is still as determined as ever because knowing how unique her work is, starting from her beautiful packaging and outstanding presentation. The only reason that held her back was being in a competitive market at a wrong timing. Haifa says that "Life is an experience that we learn from, failing in one project teaches you how to jump a hundred steps forward to another better and more successful project."

 

Comments
Be the first to comment on this post!